"فور سيزونز" تسحب يدها من إدارة فرعها في دمشق بسبب العقوبات!

وكالات - قاسيون: أعلنت سلسلة فنادق "فورسيزونز" الكندية عن انسحابها من إدارة فرع سيزونز دمشق، وذلك في بيان صادر عنها.

وقالت الشركة إنها استمرت بإدارة الفرع بدمشق لمدة 14 عاماً منذ افتتاحه عام 2005.

وأشارت إلى أنها "تفخر" بالعديد من الموظفين الذين "واصلوا تقديم الخدمة المتميزة والتفاني في ظل ظروف استثنائية".

ولم توضح الإدارة إذا كانت تسمح لفرع دمشق باستعمال اسم "سيزونز" من الآن فصاعداً.

وألمح متابعون إلى أن السبب الذي دفع الشركة لهذا القرار هو العقوبات الأميركية الأخيرة المفروضة على رجل الأعمال المساند للنظام السوري "سامر فوز"، والذي يملك الفندق.

واشترى فوز الفندق مطلع العام 2018 من الأمير السعودي الوليد بن طلال بعد فترة من بيع فندقه في بيروت، وقامت الولايات المتحدة في 11 حزيران الحالي بتحديث قائمة الشخصيات والشركات التي تندرج تحت قائمة العقوبات وحظر التعامل معها، لتضم رجل الأعمال السوري سامر فوز وأفراد من عائلته، وعدد من شركاته في سورية بينها "فور سيزونز دمشق".