جيمس جيفري: أمريكا وتركيا تعملان معاً لتغيير النظام في سوريا

صحف - قاسيون: قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، إن  أمريكا وتركيا يعملان معا من أجل تغيير نظام بشار الأسد، وإنهاء الصراع العسكري في سوريا وإنشاء لجنة دستورية، رغم تصريحاته منذ أيام أن أمريكا لا  تسعى لتغيير النظام وإنما تغيير تصرفاته.

 

وجاءت تصريحات جيفري الأخيرة في مقابلة مع صحيفة "حرييت" التركية يوم، الخميس 6 حزيران/يونيو 2019، قال فيها إن " الطريقة الوحيدة لإنهاء الحرب هي خفض المواجهات العسكرية".

ومازالت المواجهات العسكرية محتدمة بين قوات النظام والميليشيات المساندة له، وبين فصائل المعارضة في ريف حماة الشمالي الغربي، منذ أكثر من شهر.

 

وأكد جيمس جيفري أن التقدم في العملية السياسية يبدأ من خلال إنشاء اللجنة الدستورية، وكان من المتوقع أن يتم تشكيل اللجنة في محادثات الجولة الثانية عشرة في "أستانة"، إلا أن الخلاف على ستة أسماء واعتراض النظام على وجودهم منع تشكيل اللجنة.

 

 

وكان جيفري قد صرح، الثلاثاء الماضي، في معهد الشرق الأوسط بواشنطن، أن الإدارة الأمريكية، لا ترغب في إسقاط النظام السوري وإنما فقط تريده أن يغير تصرفاته.

 

وصدرت أمس الأربعاء تصريحات عن البيت الأبيض بخصوص مصير بشار الأسد، حيث قال مسؤول في البيت الأبيض إن الولايات المتحدة ما زالت تعتقد أنه لا يوجد مستقبل لبشار الأسد في سوريا، وأكد المسؤول، أن الأسد لن يشارك في أي جهود لإعادة الإعمار قد تعود بالنفع على نظامه.

 

يذكر أن هذه التصريحات تأتي في ظل الحديث عن وجود صفقة بين أمريكا وإسرائيل وروسيا، تقضي بإعادة الشرعية لبشار الأسد ونظامه، ورفع العقوبات الاقتصادية عنه، مقابل إبعاد روسيا للإيرانيين عن حدود إسرائيل.