كيف وحدت معارك الريف الشمالي الفصائل العسكرية؟

متابعات _ قاسيون: أرسلت الفصائل العسكرية المتواجدة في ريف حلب الشرقي، الإثنين 20 أيار/ مابو 2019، مزيداً من التعزيزات العسكرية للمشاركة في المعارك الدائرة ضد قوات النظام على جبهات ريفي إدلب وحماة شمالي سوريا، وفق ما أفادت شبكات إخبارية محلية.

وأظهر شريطاً مصوراً تداوله ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي رتلاً عسكرياً كبيراً أشاروا إلى أنه لمقاتلين من "أحرار الشرقية" متوجهين للمشاركة في المعارك الدائرة بإدلب وحماة.

وكان جيش "شهداء بدر" التابع للجيش السوري الحر، أرسل الأحد 19 أيار/ مايو 2019، تعزيزات عسكرية للمشاركة في المعارك ضد قوات النظام في محافظتي "حماة" و"إدلب"، وفق ما أفادت شبكات إخبارية محلية.

ونقلت عدد من الشبكات الإخبارية المحلية عن قائد جيش "شهداء بدر" قوله إن المجموعة الأولى من التعزيزات انطلقت من مقر القيادة العامة للجيش في مدينة "الراعي" باتجاه جبهات ريفي "إدلب" و"حماة"، مشيراً إلى أن مجموعات أُخرى من التعزيزات ستصل خلال الأيام المقبلة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي، السبت 18 أيار/ مايو 2019، صورة أشاروا إلى أنها لمقاتلين من فصائل عسكرية كانت في وقت سابق على خلاف فيما بينها، وقفوا الآن في خندق واحد لمواجهة قوات النظام شمالي سوريا.

ونشر الإعلامي والناشط الميداني "أحمد رحال" الصورة على حسابه بموقع "تليغرام"، وقال "إنّ أكثر ما أثلج صدور الحاضنة الشعبية في الأيام الأخيرة هو تلاحم الأخوة المجاهدين في خندق واحد بعد اقتتالات كثيرة أضعفت ثورة أهل الشام وجهادهم، اليوم هذه الصورة تُرعب أعداء الله وملل الكفر أجمع، فاللهم أتمم على إخواننا بفتح محافظة جديدة قبل العيد، يجتمع فيها جميع المجاهدين كما جمعتهم في معركة دحر الغزاة ومعركة فتح إدلب منذ سنوات".

وقال الناشط والإعلامي المرافق للفصائل العسكرية "طاهر العمر"، "ماشاهدناه ومانشهد به أمام الله عزوجل، تلاحم الفصائل العسكرية على الجبهات في ريفي حماة وإدلب وتواجد قادات الفصائل وعسكرييها على الخطوط الاولى للجبهات والتضحيات الكبيرة والصمود الإسطوري للمجاهدين الأبطال الصابرين بالرغم من القصف الهمجي من العدو على خطوط الجبهات وعلى المناطق المجاورة لها وبإذن الله لن تضيع تضحيات المجاهدين الصادقين وأهلنا الصامدين الصابرين وسيكسر ويذل الروس والشبيحة على تراب حماة وإدلب وحلب".

وكان القائد العام لـ"جيش العزة"، الرائد "جميل الصالح"، أشار إلى توحد جهود الفصائل العسكرية في مواجهة قوات النظام شمالي سوريا، وقال في رسالة وجهها إلى الأهالي في المناطق المحررة، عبر تغريدة له على موقع "تويتر"الجمعة 17 أيار/ مايو 2019، "اهلنا بالمحرر اليوم توحدت الدماء لأبناكم من جميع الفصائل في خنادق المحرر، الرجال يتسابقون إلى الخطوط الأولى ومعنوياتهم تعانق الجبال، جاهزيتهم عاليه وهمهم عاليه لاينقصنا الا دعائكم فقد منّ الله علينا بوحدة قلوبنا لقتال عدونا، اللهم وفقنا لما تحب وترضى".

#Syria: Ahrar Sharqiyah based in N. #Aleppo officially announced sending a convoy to confront Regime on N. #Hama fronts. pic.twitter.com/spCkPsroIT