وفاة الشيخ "فتحي الصافي" بعد صراع مع المرض في دمشق

رصد - قاسيون: توفي رجل الدين الدمشقي "فتحي أحمد الصافي"، الخميس 5 أيار 2019، وذلك بعد صراعه مع مرضٍ ألمّ به مؤخراً.

ونعت وزارة الأوقاف التابعة للنظام وفاة عالم الدين الإسلامي "فتحي الصافي" عن عمر ناهز 65 عاماً، حيث سيُصلى على جثمانه غداً عقب صلاة الجمعة، في جامع العثمان بالعاصمة دمشق.

وقال ابن الشيخ قبل ساعات من وفاة والده، أن الأخير مُنهك صحياً ويرقد في العناية المشددة بعد تأزم حالته الصحية، طالباً من محبي الشيخ الدعاء له.

واشتهر الصافي بأسلوبه الكوميدي في معالجة المسائل الفقهية التي تُعرض عليه، وبانتشار خطبه ومواعظه على نطاق واسع.

وأثار الشيخ انتقاد العديد من متابعيه ومحبيه بعد تطرّقه لمسائل سياسية دعم فيها النظام السوري، منتقداً فيها فكرة "الحرية" التي ثار لأجلها السوريون، ومتجولاً بمناطق الغوطة الشرقية بعد سيطرة النظام عليها وتهجير معظم سكانها.

وينحدر الصافي من مدينة دمشق التي وُلد فيها عام 1954، ثم عمل فيها إماماً بجامع الحنابلة، ومُدرّساً للعلوم الشرعية في جامع كفر سوسة الكبير وبعض المساجد بمدينة دمشق.