البنك المركزي في سوريا يُهدد "ضعاف النفوس والمضاربين"

وكالات - قاسيون: هدّد البنك المركزي التابع للنظام السوري بالتعامل "بشكل جدي وحاسم مع ضعاف النفوس وتجار الدم والمضاربين" على حد وصفه، وذلك على إثر النزيف الحاد الذي تعاني منه الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي في الأسواق المحلية.

في المقابل، وعد البنك السوريين بأن البلاد "مقبلة على فترة واعدة من وفرة الإنتاج والاستثمارات المولدة للقطع الأجنبي والداعمة لموارد الخزينة العامة".

وأكد أنه "يتابع مع الجهات الحكومية المعنية كافة التطورات وهو موجود ويستمر بتدخله بشكل هادئ وبكافة الوسائل والأدوات والقنوات النقدية الداعمة للنمو والتشغيل وتحريك العجلة الاقتصادية وتأمين المتطلبات الأساسية".

واعتبر أن "المؤشرات النقدية الحالية تدعو للتفاؤل والثقة بان كل ما يحدث حاليا ليس وراءه أي مبرر غير المضاربة والمقامرة من قبل بعض ضعاف النفوس الذين سيتم التعامل معهم بشكل جدي وحاسم".

ودعا البنك "كل محب ومخلص لهذا الوطن أن يحافظ على مدخراته بعملته الوطنية وأن لا يكون ضحية لهؤلاء تجار الدم والمضاربين، وأن يدعم عملته الوطنية تحت شعار ادعم ليرتك ولو بكلمة طيبة".

وسجّلت الليرة السورية انخفاضاً حاداً أمام الدولار الأمريكي مؤخراً، إذ تجاوز سعر الصرف حاجز 590 ليرة للدولار، ماشكّل حالة من القلق في الأوساط التجارية والاستثمارية، مع توقعات باستمرار هبوط قيمة الليرة.