هكذا تعامل النظام السوري مع فاجعة أصابت مواطن بدمشق

(قاسيون)- أثارت صورة تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، جمعت مفتي النظام السوري أحمد حسون بمواطن سوري فقد أطفاله السبعة إثر حريق نشب في العاصمة دمشق، استياءاً واسعا.

وأظهرت الصورة التي التقطت لأحمد حسون إلى جانب المواطن، في مجلس عزاء وقد بدت علامات البهجة على وجه المفتي في الوقت الذي بدت فيه ملامح الحزن على وجه المواطن.

واعتبر رواد مواقع التواصل أن تصرف «حسون»، يُعد استخفافاً بالفاجعة التي تعرض لها الأب بوفاة أطفاله السبعة.

وجاء ذلك عقب قيام مراسل قناة إخبارية تابعة للنظام السوري بإجراء مقابلة مع المواطن أثارت غضب السوريين، وتضمنت المقابلة أسئلة وصفت بالساذجة والغير مهنية.

واعتبر نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي، أن المقابلة جاءت لتدعيم موقف مسؤولين بحكومة النظام حضروا إلى موقع الحادثة، دون الاكتراث بمشاعر الوالد المكلوم.

ومن بين الأسئلة: «من قام بزيارتك من الجهات المعنية، وماذا قالوا لك، وبماذا وعدوك، وماذا تريد أن تقول!!»، وختم مذيع الإخبارية أسئلته: «شو الخسائر غير أولادك؟».

وتسبب حريق نشب في الساعة العاشرة مساء يوم الثلاثاء الماضي، في أحد المباني السكنية في منطقة المناخلية بحي العمارة وسط دمشق بوفاة (7) أطفال من عائلة واحدة.