كيانات وشخصيات معارضة ترد على بيان أصدره تلفزيون أورينت

وكالات (قاسيون) – أطلقت مجموعة من صحفيين وباحثين وأستاذة جامعيين سوريين معارضين حملة تحت عنوان «لأن الإعلام رسالة والبوصلة» رفضوا خلالها اتهامات مؤسسة «أورينت» لشخصيات سورية بـ «التجنيد» من قبل دولة قطر.

وقالوا في بيان أصدروه ووقّعوا عليه أن «لمّا تحولت وسائل الإعلام السورية المعارضة إلى أدوات لتنفيذ مصالح إقليمية ومآرب شخصية وأجندات لا وطنية وجب الخروج عن الصمت، واتخاذ موقف صارم أمام هذا الانحدار الأخلاقي والمهني».

وجاء في البيان «قامت مؤسسة الأورينت بالتشهير بصحفيين وباحثين وأساتذة جامعيين سوريين معارضين لنظام الأسد، والطعن بوطنيتهم دونما حجة أو دليل، وإنما فقط خدمة لأجندة تمثلها القناة، وقد سبقتها إلى ذلك عدة وسائل إعلامية سورية منها تلفزيون سوريا».

وعلّقت «رابطة الصحفيين السوريين» على الموضوع عبر بيان انتقدت فيه اتهام أورينت لصحفيين سوريين بالعمالة والتجنيد.

وعبرت الرابطة عن أسفها «لعدم التزام تلفزيون أورينت بالمعايير المهنية والأخلاقية لأدبيات الصحافة والإعلام من خلال نشر هذه الأسماء، إذ تعتبره تشهيرًا بهم ولغة إساءة متعمدة بحقهم من خلال الاتهامات التي يحملها عنوان التقرير».