«وحدات حماية الشعب» تحدد موعد نزع سلاحها

وكالات (قاسيون) – صرّح متحدث باسم وحدات حماية الشعب، نوري محمود، أن الوحدات «لن تنزع سلاحها إلا بعد تحقيق التسوية النهائية للأزمة السورية».

وقال المتحدث خلال مداخلة على قناة «الحدث» التلفزيونية أن «الطلب حول إدخال الجيش السوري إلى منبج يأتي في إطار التزام القوات الحكومية بحماية كل الأراضي السورية، كونها قوة شرعية وفق الدستور».

وأضاف أن الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة للوحدات «كانت تستخدم في مكافحة الإرهاب»، مشيراً إلى أن الحرب ضد تنظيم الدولة لا تزال مستمرة.

وأصدرت قوات النظام بياناً عسكرياً يوم الجمعة الفائت، قالت فيه أن «الجيش السوري استجابة لدعوات السكان دخل مدينة مبنج التي كانت تسيطر عليها سابقا الوحدات الكردية، ورفع العلم السوري فيها».

وسبق للوحدات أن دعت قوات النظام للسيطرة على المناطق التي غادرتها وخاصة مدينة منبج، وإلى «حمايتها من هجوم تركي متوقع».