بسبب الحصار والجوع... تفشي ظاهرة السرقة والسلب بريف ديرالزور

دير الزور (قاسيون) – أفاد ناشطون من محافظة دير الزور اليوم الجمعة، أن ظاهرة السرقة والسلب انتشرت في الآونة الأخيرة في المناطق التي تخضع لسيطرة تنظيم الدولة بريف دير الزور الشرقي.

وأوضح ناشطون أن ظاهرة السرقة والسلب تأتي بسبب الحصار المفروض على مناطق سيطرة تنظيم الدولة، من قبل قوات سوريا الديموقراطية من جهة وقوات النظام من جهة أخرى، وفقدان المواد الغذائية و تفشي الجوع بين المدنيين المحاصرين.

وسبق أن أطلق ناشطون حملة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي حملت اسم #مدنيون_ليسوا_داعش بهدف إنقاذ المدنيين المحاصرين في مناطق تنظيم الدولة في ديرالزور

وحسب الناشطين فإن عدد المدنيين المحاصرين يقدرون بأكثر من 40 ألف مدني يعيشون ظروفاً مأساوية صعبة، وسط حصار خانق من قبل كل من التحالف الدولي وتنظيم الدولة وقسد وقوات النظام السورية.

وطالب الناشطون عبر الحملة التي لاقت انتشارا واسعا، بفتح ممر إنساني لإنقاذ الأطفال والنساء وكبار السن، مع استمرار المجازر اليومية التي ترتكب في حقهم.