إعدامات تطال قيادات المصالحة بحي برزة في دمشق

دمشق(قاسيون)-نفذت استخبارات النظام السوري حكم الإعدام بحق عدد من قيادات المُصالحات في حي برزة بالعاصمة السورية دمشق، العاملين سابقاً في صفوف «اللواء الأول»، وذلك في سجن صيدنايا العسكري قبل أيام.

ونقل موقع صوت العاصمة المحلي، عن مصادر إعلامية، أن مخابرات النظام أعدمت كلاً من أبو الطيب قائد اللواء الأول سابقاً، والقيادي أبو فؤاد الحبشي، وأبو عبدو الزيبق وآخرين، بعد أسابيع من اعتقالهم، على خلفية اكتشاف مستودع للأسلحة يعود للواء الأول لم يتم تسليمه للنظام بعد الصفقة التي انتهت بخروج المُعارضة من الحي منتصف 2017.

كما اعتقلت المخابرات النظام القيادي معاوية البقاعي المعروف باسم «ابو بحر» بعد استجراره من الأراضي اللبنانية، عبر إقناعه بالعفو عنه، وإصدار مُهمة أمنية جديدة له، ليتم اعتقاله لاحقا فور وصوله الأراضي السورية، وفقا للموقع ذاته.

وسبق أن أعدمت مخابرات النظام القيادي سمير الشحرور الملقب بـ المنشار، صباح الثالث والعشرين من تشرين الثاني المنصرم، في سجن صيدنايا العسكري، بعد قرابة شهر على اعتقاله من قبل الأمن العسكري.

وتُعتبر الشخصيات التي أعدمها النظام المسؤولة بشكل مُباشر عن عملية تسليم أحياء برزة والقابون وتشرين، بعد صفقات تم عقدها مع النظام، جرى خلالها ترحيل الغير راغبين بالتسوية، ليتحول هؤلاء القادة بين ليلة وضحاها إلى قياديين في ميليشيات تابعة للنظام.