العقيد عثمان: جاهزون لأي عملية عسكرية شرق الفرات

وكالات (قاسيون) - قال القيادي في المعارضة السورية العقيد أحمد عثمان، إن فصائل المعارضة جاهزة لأية عملية محتملة شرق الفرات، شبيهة بعملية غصن الزيتون.

ولفت عثمان في مقابلة مع وكالة الأناضول، أن «المشكلة التي تواجههم هو وجود الأمريكان، ودعمهم لـ "ب ي د" الإرهابي».

وشدّد عثمان على أن «تركيا ليس لها أي مطامع في المنطقة وإنما الهدف من عملياتها في سوريا هو حماية حدودها من التنظيمات الإرهابية».

وأضاف: «هنا يكمن الفرق بين تركيا وإيران التي حولت مقام السيدة زينب في دمشق إلى مقر لها، واشترت بيوت الهاربين من الحرب وأسكنت بدلا عنهم الشيعة، وحتى المسجد الأموي قاموا باحتلال».

وفي 24 مارس/ آذار الماضي، تمكنت القوات التركية بالتعاون مع فصائل المعارضة، من تحرير منطقة عفرين شمالي حلب، وذلك في إطار عملية غصن الزيتون.