النظام يحول منزل أبو المسرح السوري إلى مطعم

وكالات(قاسيون)-أعلنت وزارة السياحة بحكومة النظام السوري، مؤخرا عرض منزل أبو المسرح السوري أبو الخليل القباني للاستثمار السياحي لتحويله إلى منشأة سياحية أو مطعم، عوضاً عن تحويله إلى متحف.

واستملكت الوزارة في العام 2010 منزل القباني الواقع في منطقة المزة كيوان، وهو منزل ترابي متهدم تعرض للنسيان والدمار خلال السنوات الماضية.

وأعلنت عند استملاكها المنزل نيتها تحويله إلى مسرح ومتحف، لتخليد ذكرى القباني، إلا أنها وبعد أربع سنوات فقط، اي في العام 2012، أعلنت عرضها المنزل للاستثمار السياحي، وتمكن مستثمر محلي حينها من الحصول على عقد استثمار المنزل، إلا أنه لم يتم استثماره فعلياً، ليبقى على حاله.

وعادت الوزارة مرة أخرى، هذا العام إلى عرض المنزل للاستثمار السياحي كمطعم او منشأة سياحية، وأثار الإعلان الجديد الرأي العام في الوسط الثقافي السوري.

ويتزامن إعلان وزارة السياحة السورية مع إعلان منظمة "يونيسكو" التابعة للأمم المتحدة مسرح «كركوز وعواظ» السوري على لائحة التراث العالمي غير المادي، والذي يحتاج للحماية العاجلة، الأمر الذي خلق مفارقة كبيرة بين سلوك النظام السوري وسلوك المنظمات الدولية حول التراث المسرحي السوري.