معارك PYD والتحالف الدولي ضد داعش تبوء بالفشل

دير الزور(قاسيون)-أشار تقرير لوكالة الأناضول التركية، اليوم الثلاثاء، إلى أن المعارك بين قوات سوريا الديموقراطية (قسد) والتحالف الدولي من جهة وتنظيم الدولة من جهة أخرى، إثر استعادة التنظيم جزء كبير من المناطق في ريف محافظة دير الزور شرقي سوريا.

وأشارت الجبهة إلى أن تنظيم الدولة شن، الجمعة الماضية، هجوما معاكسا على المناطق التي خسرها إثر هجوم قسد الأخير، وتمكن في الأيام الثلاثة الماضية من استعادة السيطرة على بلدة السوسة وجزء من منطقة الباغوز، مستفيدا من تردي الأحوال الجوية.

ووفق لمصادر الوكالة، فقد فر مقاتلو حزب الاتحاد الديموقراطي PYD (يشكل القوة الأبرز بقسد) من الباغوز، وتركوا نحو 30 آلية عسكرية بعضها محمل بالذخيرة، حيث قام التحالف بتدمير بعضها، فيما استولى التنظيم على البعض الآخر.

وأضافت الوكالة بأنه حتى اليوم، كلفت العملية PYD 200 قتيل على الأقل، بالإضافة إلى هروب نحو 500 مسلح، تم اعتقال نحو 150 منهم والزج بهم بالسجون.

جدير بالذكر، أنه وفي 11 سبتمر / أيلول الماضي، أعلنت قسد إطلاق عملية عسكرية بمشاركة 6 آلاف من مقاتليها، للسيطرة على آخر مناطق تنظيم الدولة في دير الزور، المتمثلة بمعقلها الأخير بمدينة هجين، إلى جانب بلدات السوسة والشعفة والباغوز والبوخاطر والبوحسن.

وتمكنت قسد في الأيام الأولى من المعركة من السيطرة على بلدة الباغوز، ثم تقدمت في أجزاء واسعة من بلدة السوسة، فيما اعتمد التنظيم على عمليات التسلل واستخدام السيارات المفخخة، وتحريك خلاياه النائمة بمناطق سيطرة قسد.