إقالة «عرّاب مُصالحة» معضمية الشام بتهمة اختلاس

دمشق(قاسيون)-أقالت إدارة جمعية البستان المملوكة لرامي مخلوف، «عرّاب مُصالحة» المعضمية «أكرم الجميلة» على خلفية اختلاسه لملايين الليرات من المعونات المُقدمة من جمعية البُستان إلى أهالي المدينة.

ونقلت شبكة «صوت العاصمة» المحلية والتي تغطي أحداث العاصمة دمشق، عن مصادر خاصة داخل مدينة معضمية الشام أن قراراً مُشتركاً بين المكتب الأمني للفرقة الرابعة، وإدارة جمعية البُستان المملوكة من قبل رامي مخلوف، صدر بإقالة «الجميلة» على خلفية الاختلاس.

وأكدت مصادر الشبكة أن المبلغ المُختلس من قبل جميلي أكثر من 15 مليون ليرة سورية، فضلاً عن مبالغ أخرى لم يتم التصريح عنها، جميعها من مُساعدات قدمتها جمعية البُستان لأهالي معضمية الشام إبان سيطرة النظام السوري عليها عام 2016.

ووفقاً للمصدر فإن قرار الإعفاء جاء بعد اجتماعات بين الفرقة الرابعة وإدارة الجمعية، من أجل اتخاذ قرار مُشترك لتجريد الجميلة من كافة المناصب الممنوحة له. الطرفين اكتفيا بإقالته دون تحويله إلى أي تحقيق أو حدوث مشاكل أمنية.

ويعتبر «الجميلة» أحد أشهر رموز «المُصالحة الوطنية» في معضمية الشام، تسلّم ملف المدينة بتكليف من قاعدة حميميم العسكرية، وكان له الدور الأبرز في اتفاق الخروج الذي أُبرم بين النظام السوري وفصائل التي كانت تُسيطر على المدينة، خرج من خلاله العشرات بين مدني وعسكري إلى مدينة ادلب، ليفرض النظام بعدها سيطرته على المدينة.

وافتتح الجميلة بعد خروج الفصائل مركزاً تابعاً لجمعية البستان بإدارته داخل المدينة، وكان له الدور الأبرز في إتمام اتفاقية إعادة اللاجئين السوريين من أبناء معضمية الشام في لبنان، حيث أنه أشرف تسجيل الأسماء وتابع الملف والتقى عشرات الأهالي في الأراضي اللبنانية لإقناعهم بالعودة.

ويُعتبر الجميلة أحد الشخصيات المقربة من الروس، نظراً لوجود أخ له في روسيا، بمنصب دبلوماسي رفيع المستوى، فضلاً عن صلاته الكبيرة مع كبار ضباط الفرقة الرابعة وأجهزة المخابرات السوري، وفقا للشبكة