مسؤول أممي: مدنيون بدير الزور يتعرضون لنيران النظام السوري وYPG

وكالات(قاسيون)-قال يان إيغلاند مساعد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، إن آلاف المدنيين بمحافظة دير الزور السورية، يتعرضون لنيران قوات النظام وعناصر وحدات حماية الشعب YPG.
وأضاف إيغلاند أن نحو 7 آلاف شخص من دير الزور، شمال شرقي سوريا، فروا جراء الاشتباكات الدائرة بين قوات النظام السوري وعناصر YPG.
وبخصوص الأوضاع في مدينة إدلب (شمال)، أوضح المسؤول الأممي أنّ المدينة لم تشهد أي غارة جوية من قِبل النظام السوري، وذلك منذ اتفاق سوتشي حول منطقة إدلب بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان.
وأعرب عن رضاه عن الهدوء السائد في إدلب التي يقطنها ملايين المدنيين، قائلاً في هذا السياق: «منذ نحو 3 أعوام، لم أشهد مثل هذا الهدوء الذي يسود المدينة حاليا»، ولفت إلى أن الأمم المتحدة تتمكن حاليا من إيصال المساعدات الإنسانية إلى كافة مناطق إدلب.
وفي 17 سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلن أردوغان وبوتين، في مؤتمر صحفي بمنتجع سوتشي عقب مباحثات ثنائية، اتفاقا لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام ومناطق المعارضة في إدلب.