قسد: طرد داعش من آخر معاقله سيستغرق وقتا

وكالات(قاسيون)-أكد قيادي في قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي، أنّ القتال لطرد تنظيم الدولة من منطقة في دير الزور سيستمرّ وقتاً أطول من المتوقع.

وقال ريدور خليل إنّ «العمليات العسكرية في هجين ستستغرق وقتًا أطول من المتوقّع»، وأضاف: «داعش يستفيد كثيراً من الظروف المناخيّة، بما في ذلك العواصف الرملية"، مشيراً إلى أنّ "ذلك ساعدهم على الفرار من طائرات الاستطلاع ووسائل مراقبة أخرى».

ووفقا لقوات سوريا الديمقراطية، يتحصّن نحو 3000 عنصر من تنظيم الدولة، في منطقة هجين، أحد آخر جيوب التنظيم في سوريا.

وأوضح خليل أنّ هؤلاء «حفروا خنادق وأقاموا عوائق ووضعوا متفجّرات»، وهو ما يعوق تقدّم قوات سوريا الديمقراطية، لافتًا إلى أنّ معظم المتطرفين هم من الأجانب.

وأبدت الأمم المتحدة الثلاثاء قلقها من الآثار «المدمّرة» للمعارك على آلاف المدنيّين في المنطقة. وقد نزح نحو 7000 شخص الشهر الماضي بسبب المواجهات، بينما يُهدّد الخطر عشرة آلاف مدني آخرين وفق الأمم المتحدة.