أنباء عن مقتل ابن البغدادي الأصغر في غارة روسية بسوريا

وكالات(قاسيون)-أفادت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، في تقرير نشرته، اليوم الأربعاء، بمقتل الابن الأصغر لزعيم تنظيم الدولة في غارة جوية روسية على سوريا تعود ليوم 22 سبتمبر الماضي.

ونقلت الصحيفة عن القائد العسكري العراقي جبار المعموري قوله، إن الابن الأصغر للبغدادي لقي حتفه في مخبئه خلال الغارة الروسية، دون أن يعطي أي تفاصيل حول اسمه أو سنه.

ويأتي الخبر بعد أشهر قليلة من مقتل ابن آخر لزعيم التنظيم المتطرف في القتال ضمن صفوف التنظيم في سوريا. ففي يوليو الماضي، لقي حذيفة البدري، ابن أبو بكر البغدادي، حتفه خلال القتال ضد قوات النظام والقوات الروسية بمحطة للكهرباء في حمص بسوريا.

يذكر أن أبوبكر البغدادي، الأب لخمسة أبناء، وهو المطلوب الأول في العالم، نجا على مر السنين من عدة ضربات جوية، وأصيب مرة على الأقل بجروح، ووردت أنباء مراراً عن مقتل البغدادي أو إصابته، غير أن الخبراء ما زالوا يحذرون من أنه يتقن فن التخفي.