قسد تنشئ مخيم إقامة جبرية للهاربين من مناطق تنظيم الدولة

دير الزور(قاسيون)-أقامت قوات سوريا الديموقراطية، مؤخرا، مخيما جمعت فيه عشرات العوائل الهاربة من مناطق سيطرة تنظيم الدولة بريف دير الزور الشرقي.

وذكر مصدر محلي لوكالة قاسيون، اليوم الأحد، أن النازحون من مناطق التنظيم يعانون من أوضاع إنسانية صعبة جداً في المخيم، وأشار المصدر، أن المخيم في بادية البحرة بريف دير الزور، هو عبارة عن إقامة جبرية للنازحين.

وأكد المصدر، أن إقامة المخيم، بهدف التحقيق والمتابعة الأمنية، منوها إلى أن قسد أعلنت أنه يحوي على 1500 نازح، فيما أكدت تسريبات أن العدد يزيد عن 2500 نازح.

وأشار المصدر، على وجود مخيم آخر خاص بالمعتقلين الذين تم نقلهم من سجون تنظيم الدولة، وأنه يقع بالقرب من حقل العم، وأوضح المصدر، أن المخيم يعتبر سجنا كبيرا.

وكانت شبكة «فرات بوست»، قد أكدت قيام عناصر من قسد بابتزاز مدنيين في المخيم، خرجوا حديثاً من مناطق سيطرة التنظيم، ورفض إطلاق سراحهم قبل دفع مبلغ ألف دولار عن كل شخص.

وسبق أن أكدت جريدة زمان الوصل المحلية، أن قوات سوريا الديموقراطية أخرجت قرابة 20 ألف نازح من المدراس إلى مخيمات عشوائية أقيمت على عجل في العراء دون كهرباء ومياه شرب ورعاية صحية، تنفيذا لقرار مجلس دير الزور التابع لها.