الجيش التركي يدفع بتعزيزات جديدة إلى سوريا

وكالات(قاسيون)-دفع الجيش التركي، اليوم الاثنين، بتعزيزات عسكرية جديدة إلى ولايتي «كليس» و«هاتاي» جنوبي البلاد، تمهيدا لإرسالها إلى وحداته المنتشرة داخل الأراضي السورية.

وأفادت وكالة الأناضول، نقلا عن مصادر أمنية تركية، أن رتلا مؤلفا من 15 شاحنة تحمل عربات نقل جنود مصفحة وصل إلى كليس، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وأضاف أن الرتل في طريقه إلى معبر «أونجو بنار» المقابل لمعبر باب السلامة على الجانب السوري، ومنها إلى الوحدات التركية المنتشرة في سوريا.

كما أرسل الجيش رتلا مؤلفا من 10 شاحنات تحمل عربات نقل جنود مصفحة ووسائط دعم لوجستي إلى هطاي، تمهيدا لانتقاله إلى كليس ومنها إلى داخل سوريا.

وكان الجيش التركي قد عزز نقطة المراقبة التي تتمركز فيها قواته في مدينة مورك بريف حماة الشمالي، بعناصر من القوات الخاصة، وضم الرتل العسكري 30 آلية برفقة عشرات الجنود الأتراك.

وجاء دخول الرتل بعد ساعات من رتل آخر دخل من معبر كفرلوسين، أمس الأحد، وتوزع على نقاط المراقبة المنتشرة في إدلب.

وسبق أن قالت وسائل إعلام تركية، قبل أيام، أن وحدة القوات الخاصة المتمركزة في ولاية هطاي ضمن عملية غصن الزيتون المتواصلة بمنطقة عفرين(شمالي سوريا)، توجهت صباح اليوم إلى الشريط الحدودي مع سوريا، حيث انتقلت على متن مدرعات إلى مخافر مقابل حدود محافظة إدلب شمال غربي سوريا.