غارات إسرائيلية على مطار بدمشق وإعلام النظام.. «تماس كهربائي»

دمشق(قاسيون)-سُمع دوي انفجارات عنيفة، فجر اليوم الأحد، بمحيط العاصمة السورية دمشق، استهدفت مطار المزة العسكري ومركز جمرايا للبحوث العلمية، في وقت نفى فيه النظام تعرض المطار لأي هجوم إسرائيلي.

وأوضحت وسائل إعلام موالية أن انفجارات سمعت في مطار المزة العسكري قرب دمشق بعد هجوم صاروخي استهدف القاعدة، وأضافت أن الدفاعات الجوية التابعة للنظام أسقطت صواريخ خلال ردها على الهجوم، كما استهدف القصف، بحسب المصادر نفسها، مركز جمرايا للبحوث العلمية غربي دمشق.

وقال سكان في حي المزة المجاور للمطار إن «عشرات الانفجارات مصدرها مطار المزة العسكري، وإن ألسنة النيران تصاعدت من المطار لأكثر من نصف ساعة، وإن سيارات الإسعاف والإطفاء اتجهت إلى المطار»، فيما تحدثت مصادر أخرى أن خمصة صواريخ استهدفت مستودعات للذخيرة في مطار المزة العسكري أدت إلى دمارها بالكامل وسماع دوي انفجارات ضخمة.

لكن مصدرا عسكريا بالنظام  قدم رواية مغايرة، إذ نفى تعرض مطار المزة لأي قصف إسرائيلي، موضحا أن أصوات الانفجارات ناجمة عن انفجار مستودع ذخيرة بالقرب من المطار بسبب «تماس كهربائي»، حيث قالت وكالة الأنباء الرسمية للنظام إن «مصدرا عسكريا ينفي تعرض مطار المزة لأي عدوان إسرائيلي».

وسائل إعلام، تحدثت عن مقتل عنصرين من قوات النظام إثر سلسلة انفجارات في المطار، وأصيب أكثر من 11 آخرين، ورجحت ازدياد أعداد القتلى بسبب وجود حالات خطرة

يذكر أن مطار المزة تعرض لأكثر من قصف جوي من قبل إسرائيل وكان آخرها بداية شهر مايو/أيار الماضي، كما تعرض سابقا عدد كبير من مواقع النظام ومواقع تتمركز فيها مليشيات تابعة لإيران في أنحاء متفرقة من سوريا لقصف إسرائيلي.