سلطات النظام تخنق أهالي حلب بحجة التوفير

وكالات(قاسيون)-اشتكى عدد من أهالي أحياء بستان القصر والمشارقة و بستان الزهرة بحلب، إثر قيام موظفين من بلدية حلب التابعة للنظام السوري، بتجميع القمامة من عدة أحياء ونقلها عبر سيارات إلى الجانب المقابل لجامع حذيفة بن اليمان في بستان الزهرة و من ثم حرقها في هذا المركز المذكور.

وبين الأهالي لوسائل إعلام محلية أن الدخان المتصاعد والممزوج بالأوساخ يدخل منازلهم في الأحياء السكنية الثلاثة منذ يوم الاثنين الماضي.

وطالب السكان بتغير مكان حرق القمامة، كما استغربوا قيام بلدية حلب بحرق الأوساخ التي تحتوي مواد سامة وسط مدينة حلب، معتبرين أن ما تقوم به بلدية حلب جريمة بيئة بحق المواطنين القاطنين في مساكن حي بستان القصر وأحياء المشارقة وبستان الزهرة.

من جانبه، قال أحد المسؤولين في البلدية أن حريقا شب في بقايا الأشجار لم يدم أكثر من ساعتين، نافياً أن يكون الحريق مفتعلاً، وأضاف أن المركز المذكور وضع كمقلب للقمامة فقط في أيام العيد لاختصار تكلفة النقل للمقلب الرئيسي للمدينة في حي الراموسة.