قلق أممي إزاء حماية المدنيين في دير الزور شرق سوريا

وكالات(قاسيون)-أعربت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، عن قلقها العميق إزاء سلامة وحماية المدنيين في محافظة دير الزور، مشيرة إلى أن القتال الدائر هناك منذ الشهر الماضي، أدى إلى نزوح أكثر من 20 ألف شخص، وفق تقارير.

وأوضح نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة «فرحان حق»، أن «هناك تقارير تفيد بنزوح أكثر من 20 ألف شخص» من دير الزور بسبب القتال الدائر في هجين والدوشة بالمحافظة، بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) منذ يوليو / تموز الماضي.

وأردف قائلا: «وفي الوقت الذي تستطيع فيه المنظمات الإنسانية الوصول إلى بعض مخيمات النازحين هناك، لم تحصل مخيمات أخرى على المساعدات الإنسانية بعد».

وتابع: «تواصل الأمم المتحدة دعوة جميع الأطراف لضمان الوصول الآمن إلى العاملين في مجال المساعدات الإنسانية، للوصول إلى المحتاجين وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان».