وفاة الباحث والمعارض السوري رامي الدالاتي في إدلب

إدلب(قاسيون)-توفي الباحث والمعارض السوري الدكتور رامي الدالاتي، اليوم الاثنين، في مدينة إدلب شمال سوريا، إثر نوبة قلبية مفاجئة.

وعمِل الدكتور كمنسق بين فصائل المعارضة السورية في منطقة إدلب، كما عمل على تقريب وجهات النظر وتوحيد صفوفهم.

من جانبه، نعى القائد العام للجبهة الوطنية للتحرير «حسن صوفان»، وفاة الدالاتي قائلا: «في خضم استعداداتنا العسكرية لمواجهة الأعداء، وفي هذا الظرف الذي يحتاج إلى تكاتف الجهود ورص الصفوف، نفقد - ولله الحكمة البالغة -أخا كريماً لطالما سعى الى جمع الكلمة كنا نوافقه في أمور ونخالفه في أخرى لكننا قطعا كنا متفقين على حماية المحرر وإيصال الناس إلى بر الأمان وقد جمعنا لقاء قريب من أجل ذلك وكنا بصدد لقاء ثانٍ».

وتعرض الدلاتي للاعتقال من قبل النظام السوري، وينحدر من حي الغوطة بمدينة حمص وسط سوريا، مواليد عام 1974، ودرس التعويضات السنية في جامعة دمشق، ثم درس العلوم الشرعية في جامعة أم درمان السودانية، وهو حائز على دكتوراه في الطب والعلوم السياسية وماجستير في العلوم الشرعية.