«اليونيسيف» تصدر بيانا تحذيريا حول أطفال إدلب

وكالات (قاسيون) – أصدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، بيانا حذرت فيه من خطر التهديد العسكري الذي يهدد نحو 350 ألف طفل في محافظة إدلب.

وقال المنظمة في بيان لها عبر موقعها الرسمي، اليوم الجمعة، أن 350 ألف طفل لا يجدون مكانًا يذهبون إليه إذا تصاعد العنف في محافظة إدلب.

وقال المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط، خيرت كابالاري: «أخبر الأطفال في سوريا يونيسف بأنّ ما يعيشونه فاق اي تحمل (…) لا يمكن ويجب ألّا يتحمّل أطفال سوريا موجة أخرى من العنف، أو معركة شرسة أخرى، وقطعًا ليس المزيد من القتل».

وأضاف: «إنّنا نحثّ أولئك الذين يقاتلون، وأولئك الذين لديهم نفوذ عليهم، وكذلك الذين يشاركون في العملية السياسية، على وضع الأطفال في الأولوية وفوق كل اعتبار».

وكانت الأمم المتحدة قالت أمس، إنها تسعى لتجنيب محافظة إدلب من معركة تهدد ملايين المدنيين فيها، عبر مناشدات للدول الضامنة للملف السوري.

وسبق أن كشف مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا «يان إيغلاند»، أمس الخميس، أن الدول الضامنة، تركيا وروسيا وإيران، «قدمت تعهدا للأمم المتحدة بشأن مصير إدلب».

وأوضح أن «الدول الضامنة أبلغت اجتماعا للأمم المتحدة، بأنها ستبذل ما في وسعها لتفادي معركة على محافظة إدلب السورية»، مضيفاً «سنطلب من تركيا مواصلة فتح حدودها أمام المدنيين إذا اندلعت معركة في إدلب».

يذكر أن رئيس النظام «بشار الأسد»، هدد في مقابلة مع وسائل إعلام روسية، بأن «الأولوية الحالية هي استعادة السيطرة على محافظة إدلب».